دافوس: قرارات مصيرية من درجة الصفر

قصة دافوس

قبل أكثر من 50 عاماً،  وتحديدا في عام  1971 عُقِدَ أول اجتماع للمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بلدة جبال الألب الصغيرة بدعوة من كلاوس شواب أستاذ الأعمال في كولوجني التابعة لجنيف في سويسرا، والمشاركون كانوا من كبار التنفيذيين في الشركات الأوروبية.

العزلة تفتح الأبواب

فكرة العزل، هي الفكرة الأساسية لمنتدى دافوس، فالمكان لم يتم اختياره من بابالصدفة، فهو قائم على منطقة جبلية صعبة الوصول، تُفرغ بأكملها من السكان ليحل رؤساء الدول والمنظمات والشركات مكانهم، ليصبحوا جيران ويسهل عليهم الالتقاء والاتفاق وتوقيع الشراكات.

من المدعو ؟

من يحضر إلى المنتدى سيكون  من زعماء العالم أو شخصيات رئيسية من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ورؤساء الشركات الكبرى مثل كوكاكولا وغولدمان ساكس و آي بي أم، و فيسبوك، وقد  يكون من المشاهير مثل الفنانين وصناع المحتوى المهتمين بالمنتدى.

٧ أيام تختصر جهد عام

أسبوع واحد فقط كفيل باختصار الوقت والجهد والتنقل مدار العام ، من خلال الالتقاء وجها لوجه مع الشريك الاقتصادي والتجاري المنشود، إلى جانب التقارير الصادرة عن المنتدى المتعلقة بتقييم النشاط الاقتصادي للدول. 

دافوس 2024 ما هو المتوقع؟؟

أكثر من 100 حكومة من دول العالم ستفتح أبواب الفرص أمامها في القمة 54 للمنتدى الاقتصادي العالمي، لجذب استثمارات أجنبية لبلادها أو لإيجاد فرصة استثمار في دول أخرى، خاصة وأن القمة هذا العام قائمة على فكرة شعار “إعادة بناء الثقة” لتوفير المساحة المناسبة لحل الأزمات ودعم التعاون بين الدول والشركات على أمل بأن يكون أن عام 2024 هو عام  وقت الحل والتعافي من الأزمات المتعددة التي لحقت بالاقتصاد العالمي.

آخر الأخبار

ابق على اتصال

احصل على احدث الاخبار والمقالات الاقتصادية و العالمية و المحلية من قناة المال عبر الايميل لتبقى في قلب الحدث و تحصل على نظرة من زاوية جديدة و مختلفة و مفهوم جديد للاقتصاد فقط مع قناة المال.

أخبار أخرى ذات صلة