الأزمات المزدوجة تعيد سفن الشحن إلى طرق التجارة في القرن الثامن عشر

ارتفع عدد سفن الشحن التي غيرت وجهتها من قناة السويس إلى الرجاء الصالح إلى 180 سفينة، وعلى ما يبدو أن العالم سيودع عام 2023 ويستقبل عام 2024 بأزمة شحن تتعمق آثارها يوما بعد يوم ، فبعد إخراج باب المندب وقناة السويس من خيار اقتصادي في الزمن والتكلفة من القائمة ، انضمت قناة بنما إليهما  لتعطل حركة مرور سفن الشحن بسبب الجفاف. ومع وصول هذه المشكلات إلى الطرق التي تتعامل مع ما يقرب من 20% من التجارة، فإنها تفرض تحولات واسعة النطاق على الأسطول التجاري العالمي، مما يؤدي إلى ارتفاع فواتير الشحن، وتعزيز أسهم شركات الشحن.

وبحسب الجهات المسؤولة  مرت 30  ناقلة فقط – بما في ذلك ناقلات النفط الخام والوقود – إلى المضيق الواقع في الطرف الجنوبي للبحر، ويعادل هذا تراجعاً بأكثر من 40% مقابل المتوسط اليومي خلال الأسابيع الثلاثة السابقة.

آخر الأخبار

ابق على اتصال

احصل على احدث الاخبار والمقالات الاقتصادية و العالمية و المحلية من قناة المال عبر الايميل لتبقى في قلب الحدث و تحصل على نظرة من زاوية جديدة و مختلفة و مفهوم جديد للاقتصاد فقط مع قناة المال.

أخبار أخرى ذات صلة