عمال بنجلاديش يهدّدون استقرار الماركات العالمية 

تشهد المصانع الكبرى لتصنيع الملابس الجاهزة المعدة للتصدير في بنغلاديش ،تحركات عمالية وانتفاضة يطالب فيها العمال بزيادة الحد الأدنى لأجورهم بثلاثة أضعاف، حيث أن قرابة الأربعة مليون عامل يعملون في ظروف عمل مزرية وقاسية ورواتب ضعيفة جدا تبدأ بحوالي ال75 دولار شهريا ، واستجابة لطلبهم اقترحت جمعية مصنّعي الملابس في بنغلاديش زيادة ب25% للرواتب ولكن هذا لم يلق ترحيبا من العمال الذين واصلوا احتجاجاتهم وصلت إلى حدوث اشتباكات مع الشرطة إثر منع بعض العمال زملائهم من مواصلة العمل قبل الإستجابة لطلباتهم .

والجدير بالذكر أن صناعة الألبسة في بنغلاديش تستحوذ على 81 % من إجمالي صادراتها إلى العالم، فهي ثاني أكبر مُصنّع للملابس الجاهزة في العالم حسب منظمة التجارة العالمية مباشرة  بعد الصين، وتصل قيمة صادراتها من الملابس لأكثر من 55 مليار دولار سنويا .

كما توظف هذه المصانع والتي يبلغ عددها حوالي 3500 مصنع، 4 ملايين من الأيدي العاملة في البلاد، تشكل النساء 70 % منهم وتساهم بـ 11.7 % من الناتج المحلي الإجمالي، ويبلغ إجمالي الاستثمارات في القطاع 20 مليار دولار.

كما تشكل أسواق الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وكندا أهم أسواق الألبسة من بنغلاديش.

آخر الأخبار

ابق على اتصال

احصل على احدث الاخبار والمقالات الاقتصادية و العالمية و المحلية من قناة المال عبر الايميل لتبقى في قلب الحدث و تحصل على نظرة من زاوية جديدة و مختلفة و مفهوم جديد للاقتصاد فقط مع قناة المال.

أخبار أخرى ذات صلة