تباطؤ التضخم يدعم أداء الأسهم العالمية

مع وقف الاحتياطي الفيدرالي  دورة رفع أسعار الفائدة المتشددة، تمكنت أسواق  الأسهم  والسندات الآسيوية من الإلتحاق  بالارتفاعات التي شهدتها “وول ستريت”، وقد ارتفع مؤشر آسيا والمحيط الهادئ التابع لـ”مورغان ستانلي” مع ارتفاع المؤشرات القياسية في هونغ كونغ بأكثر  2%، لتقود المكاسب في المنطقة. كما ارتفعت العقود الآجلة للأسهم الأميركية بعد أن صعد مؤشر “إس أند بي 500” (S&P 500) بنسبة 2% تقريبًا أمس، وهو أكبر ارتفاع منذ أبريل الماضي.

على الرغم من الارتفاع إلا أن الأوضاع في الصين مختلفة نوعا ما، حيث  أشار تقرير اقتصادي صيني إلى أن الاقتصاد يشهد انتعاشا مختلطا، ففي الوقت الذي تجاوزت فيه مبيعات التجزئة التقديرات، تعمق الانكماش في الاستثمار العقاري. وجاءت البيانات في أعقاب قرار البنك المركزي الصيني بضخ أكبر سيولة نقدية منذ عام 2016 في النظام المصرفي في إطار سعيه لتعزيز النمو، مع الحفاظ على سعر الفائدة على قروض لمدة عام واحد.

آخر الأخبار

ابق على اتصال

احصل على احدث الاخبار والمقالات الاقتصادية و العالمية و المحلية من قناة المال عبر الايميل لتبقى في قلب الحدث و تحصل على نظرة من زاوية جديدة و مختلفة و مفهوم جديد للاقتصاد فقط مع قناة المال.

أخبار أخرى ذات صلة