هل حقق “المركزي الأوروبي” أهدافه؟

بعد  10 زيادات متتالية لأسعار الفائدة في منطقة اليورو، تراجعت مؤشرات التضخم في دول الاتحاد، لكنها لم تتمكن من إعادة التضخم إلى مستوى 2%، ومع انتظار أن يعلن البنك  المركزي الأوروبي اليوم عن موقفه من تثبيت أو رفع  سعر الفائدة، تسير التوقعات باتجاه التثبيت لمواكبة خطى الفيدرالي الأمريكي. لتكون هذه هي المرة الأولى منذ عام التي يبقي فيها المركزي الأوروبي على سعر الفائدة دون رفع عند 4%.

تأتي احتمالية هذا التوقّف بعد مواصلة تباطؤ المؤشرين الرئيسيين للأسعار في منطقة اليورو، وضعف آفاق اقتصاد المنطقة التي تضم 20 دولة، والتي تواجه خطر الركود في النصف الثاني من 2023 بسبب ارتفاع  تكلفة الاقتراض وزيادة الأعباء على الأسر والشركات.

رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد  دعت إلى الحذر فيما يتعلق باتخاذ القرارات المرتبطة  بزيادة التشديد النقدي (أسعار الفائدة، والأجور، ووحدات الربح)، خاصة مع المخاوف من ارتفاع محتمل في أسعار النفط بسبب  الحرب على غزة.

آخر الأخبار

ابق على اتصال

احصل على احدث الاخبار والمقالات الاقتصادية و العالمية و المحلية من قناة المال عبر الايميل لتبقى في قلب الحدث و تحصل على نظرة من زاوية جديدة و مختلفة و مفهوم جديد للاقتصاد فقط مع قناة المال.

أخبار أخرى ذات صلة