بين ارتفاع أسعار النفط وأزمة الغاز 

شهد النفط ارتفاعا ملفتا في الأسعار تجاوز 90$ للبرميل , كما تشير مخاوف تجار النفط وخبراء الإقتصاد إلى إمكانية تجاوز الأسواق مستوى 100$ للبرميل . 

ومن جهة أخرى شهد قطاع الغاز توترا إثر تعليق انتاج الغاز من حقل تمار وقرار شركة شيفرون الأمريكية للطاقة بإغلاق الحقل ، في ظل أزمة حرب غزة .
حقل تمار، في شرق البحر الأبيض المتوسط في موقع استراتيجي هام ، مقابل سواحل سورية ولبنان وقبرص وفلسطين وإسرائيل ومصر، يضم ستة آبار تنتج كل واحدة منها حوالي 7,1 إلى 8,5 مليون متر مكعب يوميا من الغاز .

حقل  ليفياثان الذي يعتبر أكبر وأهم حقل غاز في إسرائيل حيث يمثل 44% من إجمالي إنتاج الغاز الطبيعي الإسرائيلي ،ويقدّر إنتاجه بحوالي 22 تريليون قدم مكعبة من الغاز وتزداد المخاوف من إمكانية إيقافه،علمًا أنّ إيرادات إسرائيل في العام الماضي من تصدير الغاز الطبيعي قُدّرت بحوالي 2,3 مليار دولار ، منها مليار ونصف صادرات الغاز نحو مصر والتي بدورها تعيد تصديره نحو أوروبا عبر محطّتي تسييل الغاز  في كل من إدكو ودمياط . 

فكرة إيقاف إنتاج الغاز في حقل ليفياثان تثير قلق إسرائيل على الصعيد الاقتصادي وهو أيضا ما سيقلل من قدرة أوروبا على التعامل مع أحداث غير متوقعة قادمة  .

إن حرب غزّة تثير التساؤلات حول مصير العديد من الصفقات الضخمة في مجال الطاقة والغاز الإسرائيلي والتي تبلغ قيمتها مليارات الدولارات، حيث يشارك فيها عدد غير قليل من المستثمرين الأجانب.

كما أنها قد تضر أيضا بجهود إسرائيل لجذب مزيد من شركات الطاقة العالمية للتنقيب عن الغاز .

آخر الأخبار

ابق على اتصال

احصل على احدث الاخبار والمقالات الاقتصادية و العالمية و المحلية من قناة المال عبر الايميل لتبقى في قلب الحدث و تحصل على نظرة من زاوية جديدة و مختلفة و مفهوم جديد للاقتصاد فقط مع قناة المال.

أخبار أخرى ذات صلة