الأزمات العالمية تدفع صندوق النقد الدولي لزيادة إيراداته 50%

 الأزمات العالمية المتتالية دفعت بـ صندوق النقد الدولي إلى الوقوف أمام حقيقة ضرورة زيادة موارده المالية 50%، فمع مرور الاقتصاد العالمي خلال السنوات الأربع الأخيرة بصدمات متتالية بدأت بجائحة كورونا ثم الحرب في أوكرانيا، والأزمة المالية، وحاليا حرب غزة، أصبحت الحاجة إلى دعم الصندوق للدول المتضررة أكبر.

 كريستالينا جورجيفا مديرة صندوق النقد الدولي أكدت على أن العالم أصبح على “صفيح ساخن” يتطلب زيادة القوة المالية للصندوق، وأشارت إلى أن الأزمات التي يشهدها العالم ينجم عنها تأزم اقتصادات الدول، لافتة إلى الوضع الراهن والمتمثل بحرب غزة ومدى الضرر الاقتصادي الكبير التي تعاني منه دول الجوار (الأردن ومصر ولبنان)، خاصة في ظل تأثر السياحة التي تعتمد عليها هذه الدول ، و ارتفاع تكلفة التأمين على نقل البضائع، فضلاً عن صعود مخاطر استقبال مزيد من النازحين .

وكان صندوق النقد الدولي قد توقع أن تنمو الاقتصادات في جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بوتيرة أبطأ بنسبة 2%، بانخفاض عن توقعاته السابقة البالغة 3.1%،و خفض توقعاته لنمو الاقتصاد العالمي لعام 2024 إلى 2.9%، واعتبر أن النشاط الاقتصادي العالمي بشكل عام ما يزال أقل من معدلات ما قبل كورونا (يناير 2020) خصوصاً في الأسواق الناشئة والدول النامية.

آخر الأخبار

ابق على اتصال

احصل على احدث الاخبار والمقالات الاقتصادية و العالمية و المحلية من قناة المال عبر الايميل لتبقى في قلب الحدث و تحصل على نظرة من زاوية جديدة و مختلفة و مفهوم جديد للاقتصاد فقط مع قناة المال.

أخبار أخرى ذات صلة