استراتيجية الطاقة المتجددة في الوطن العربي، بين الحاضر والمستقبل.

أزمات الطاقة المتكررة، ما بين وفرة وانقطاع، والتغيرات المناخية والبيئية، جميعها قادت الاقتصاد العالمي نحو خسائر كبيرة متوقع تجاوزها ٢٣ تريليون دولار بحلول عام٢٠٥٠، أي ١٠٪ من قيمة الخسائر في الاقتصاد العالمي، وهي خسائر أكبر من التي تسببت فيها الحربان العالميتان الأولى والثانية، إضافة إلى تلك التي ترتبت على مرحلة الكساد الاقتصادي الكبير في القرن العشرين، واستمرار معدل ارتفاع حرارة الأرض سيتسبب في خسائر تقدر ما بين 5% و20% من إجمالي الناتج القومي العالمي.

التغيرات المناخية والخسائر الاقتصادية الناجمة عنها، دفعت بدول العالم التحول نحو الطاقة النظيفة المعتمدة على الشمس والماء والرياح، حيث بلغ إجمالي الاستثمار في الطاقة المتجددة عالميا ٧٥٥ مليار دولار لعام ٢٠٢١، والمطلوب أن يرتفع حجم الاستثمار في هذا المجال إلى ٢.١ تريليون دولار خلال الفترة ما بين ٢٠٢٢-٢٠٢٥.

الدول العربية من جانبها وجهت خططها نحو الاستثمار في قطاع الطاقة المتجددة، لتكون من بين الدول المتصدرة عالمياً، فقد قفز الاستثمار في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا بنسبة 57 ٪ إلى مستوى قياسي بلغ 15.4 مليار دولار أمريكي، وبحسب مؤشر الدول الأكثر جاذبية في قطاع الطاقة المتجددة والذي ضم أكثر ٤٠ دولة متصدرة في الاستثمار بهذا القطاع، تمكنت ٣ دول عربية هي السعودية ومصر والأردن من احتلال مواقع متقدمة في مجال الطاقة المتجددة.





مشاريع عربية ريادية في مجال الطاقة النظيفة، تمكنت أن تتصدر قائمة المشاريع العالمية، فدولة الإمارات العربية المتحدة أعلنت عن مشروع محطة الظفرة للطاقة الشمسية، وهي أكبر محطة لإنتاج الطاقة الشمسية في العالم بقدرة تصل إلى 2 جيجا واط من الكهرباء باستخدام ٣ ملايين لوح شمسي، إلى جانب وجود مدينة مصدر، وهي أول مدينة في العالم تعتمد على الطاقة النظيفة بشكل كامل، وتعكس الرؤية المستقبلية للمدن.

تمتلك المنطقة العربية عناصر نجاح الاستثمار في الطاقة النظيفة، نظرا لموقعها الجغرافي وتنوعها المناخي، وهو الأمر الذي ساعد في ريادتها بمشاريع الكهرباء النظيفة، حيث تصدرت مصر قائمة الدول العربية في إنتاج الكهرباء النظيفة بنسبة نمو تجاوزت ٨.١٪، تلتها المغرب والإمارات،  

في الوقت الذي تتسبب فيه الاقتصاديات الكبرى في نحو 80% من انبعاثات غازات الكربون في العالم، تنتج الدول العربية ٥٪ من انبعاث الغازات الضارة، وهو الأمر الذي يجعل توجهها الكامل نحو الطاقة النظيفة أسرع وأشمل.

تابعوا قناة المال على منصات التواصل الاجتماعي

Instagram Facebook Youtube Twitter Tiktok

“نبسط المال للعرب”.

آخر الأخبار

ابق على اتصال

احصل على احدث الاخبار والمقالات الاقتصادية و العالمية و المحلية من قناة المال عبر الايميل لتبقى في قلب الحدث و تحصل على نظرة من زاوية جديدة و مختلفة و مفهوم جديد للاقتصاد فقط مع قناة المال.

أخبار أخرى ذات صلة